معالي الدكتورالتل يفتتح مؤتمراً تربوياً بعنوان " التعليم العالي في الوطن العربي" في جامعة جدارا

 جامعة جدارا – العلاقات العامة

إفتتح نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي الأسبق معالي الأستاذ الدكتور سعيد التل المكرم  أمس في جامعة جدارا المؤتمر التربوي المحكم الأول بعنوان " التعليم العالي في الوطن العربي – الوظائف والأدوار في ضوء الاقتصاد المبني على المعرفة " والذي يستمر ثلاثة ايام  وبمشاركة 95 باحثا من دولة عربية وأجنبية وهذا المؤتمر هوالاول الذي تقيمه كلية العلوم التربوية في الجامعة.

وأكد وزير التعليم العالي الاسبق الاستاذ الدكتور سعيد التل على أهمية التعليم في الوطن العربي وجودة مخرجاته للنهوض بالعلم والمعرفة إلى أعلى درجة من التميز، وفي ضوء ما يشهدُه عالمُنا المعاصرُ من ظواهرَ مختلفةٍ وتحولاتٍ وتغيراتٍ متسارعةٍ في ظل الثورةِ المعلوماتيةِ

 والقى رئيس هيئة المديرين في الجامعة الدكتور شكري المراشدة كلمة مخاطباً فيها الحضور" يطيب لي في هذا الصباح الجميل من  صباحاتِ وطنِنا الأردنِ الأبهى والأحلى أن ارحبّ أجملَ ترحيبٍ بمعالي راعي المؤتمر الأستاذ الدكتور سعيد التل وبالأخوةِ والأخواتِ المشاركين وبالضيوفِ الكرام في رحابِ جامعتِنا جامعة جدارا....... جدارا التاريخِ....... جدارا الحضارةِ......... جدارا منارةِ العلم والمعرفةِ وهي تحتضن اليومَ المؤتمرَ التربوي المحكمَ الأولَ لكليةِ العلومِ التربوية بعنوان " التعليمُ العالي في الوطن العربي- الوظائفُ والأدوارُ في ضوء الاقتصادِ المبني على المعرفة" وفي ضوء ما يشهدُه عالمُنا المعاصرُ من ظواهرَ مختلفةٍ وتحولاتٍ وتغيراتٍ متسارعةٍ في ظل الثورةِ المعلوماتيةِ والتي تفرض على التربيةِ وتطبيقاتِها تحدياتٍ كبيرةً تمتد بين الواقعِ المحلي وهويتِه الوطنيةِ وإرثهِ الثقافي والحضاري، وبينّ التوجهِ نحوَ العالميةِ وآفاقِها المتجددةِ في ظل التعدديةِ الفكرية .

وقال " لقد سعت كليةُ العلومِ التربويةِ ومنذ انطلاقها عام 2006 بجامعةِ جدارا إلى تطويرِ برامجِها التعليميةِ على كافة المستوياتِ كباقي كلياتِ الجامعةِ الأكاديميةِ وذلك بهدفِ تحسين المخرجاتِ التعليميةِ إضافةً إلى اهتمامِ هذه الكلياتِ الجادِ بالبحثِ العلمي إيماناً منّا بدورهِ المهم في تقدمِ المجتمعاتِ البشرية ".

ورحب  قائلاً:" يشاركُ في هذا المؤتمرِ والذي يعقدُ على مدى ثلاثةِ ايامٍ متتاليةٍ باحثون من مختلف الأقطارِ العربيةِ الشقيقةِ ومن داخلِ الأردنِ فمرةً أخرى ارحبُ بكم جميعاً ضيوفاً أعزاءُ في بلدِكم الثاني، مؤكدين للجميعِ بأن جامعةَ جدارا ستبقى بإذنِ الله تعالى منارةً للفكرِ وملتقىً للإبداعِ وشجرةً خضراءَ وارفةَ الظلِ في أرض طيبةٍ خصبة ، وأحَد أهمِ المرتكزاتِ في التنميةِ وبناءِ وطننا الغالي.

وفي الختام لابدَّ من توجيه عباراتِ الشكرِ والتقديرِ لعمادةِ كليةِ العلومِ التربويةِ ممثلةً باللجنةِ التحضيريةِ للمؤتمرِ والتي بذلت جهوداً كبيرة، فلهم منا كلُ الشكرِ والتقديرِ ومتمنياً لمؤتمرنا النجاحَ والتوفيقَ وللإخوةِ والأخواتِ المشاركينَ والمشاركاتِ طيبَ الإقامةِ في بلدهِم الثاني الأردنِ الذي ينعمُ والحمدُلله بالأمنِ والأمان في ظل قيادتهِ الحكيمةِ قيادةِ صاحبِ الجلالةِ الهاشميةِ الملكِ عبدالله الثاني ابنِ الحسين المعظم.

 

وقال رئيس الجامعة الدكتور صالح العقيلي إن التطور المعرفي الذي شهده العالم فرض على مؤسسات التعليم العالي مواجهة مجموعة من المشكلات التعليمية والتعلمية والبحثية التي تؤثر في مسار تنميتها وتطورها، وارتبطت تلك المشكلات بظهور أنماط جديدة، من طرق التدريس والتقويم ، وأنماط الاتصال والتفاعل الإنساني من جهة، وظهور أزمات اقتصادية وسياسية وثقافية من جهة أخرى، حيث لم تعد الوظائف التقليدية لمؤسسات التعليم العالي قادرة على مواجهة تلك التحديات والمشكلات.

وقال الدكتور العقيلي ينعقد هذا المؤتمـــــر التربوي المحكــــم الأول تحــــــــت عنوان { التعليم العالي في الوطن العربي – الوظائف والأدوار في ضوء الاقتصاد المبني على المعرفـــــــــة } لإتاحة الفرصة أمام الخبراء والباحثين والمختصين والمهتمين للمشاركة الفاعلة بأبحاثهم العلمية حول تطوير الأداء الأكاديمي وذلك لتحقيق أهداف  متعددة منها: تشخيص وتحليل وتطوير وتقويم واقع التعليم العالي في الوطن العربي.

إن الهدف الأسمى لهذا المؤتمر وللمشاركين هو الاطلاع على أحدث النظريات التربوية وطرق تطبيقها الميداني وتعميق الفهم للاتجاهات الحديثة في التعليم، واقتراح نماذج جديدة لتطويره في العالم العربي، وتبادل الأبحاث والخبرات المتعلقة بالتعليم العالي بين المشاركين، ومناقشة سبل وضعها في خدمة المجتمع.

 

لقد أولى سيدي صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم جل اهتمامه بتطور أداء مؤسسات التعليم العالي في المملكة الأردنية الهاشمية، وقد تحدث غير مرة من خلال خطاباته عن أهمية التعليم العالي وجودة مخرجاته للنهوض بالعلم والمعرفة إلى أعلى درجة من التميز.

وقال عميد كلية العلوم الدكتور حابس حتاملة  "... ونحن اذا انطلقنا من هذا المفهومِ مدفوعين بمجموعةٍ من الدوافع لنؤكدُ عليها بينَ ايديكم وبين ايدي المؤتمرين،إِن الوطنَ العربيَ سيظلٌ رغمَ كلِ الظروفِ واحةً واحدةً ينظر اليها بِسِمَةِ التكافلِ و التكاملِ واي نظرةٍ دونَ هذه تَعني الانحسارَ و الانحدار، وإن مهمةَ التطويرِ واجبٌ حتميٌ على كلِ قادرٍ على المساهمةِ فهي ليستْ تطوعاً وائما تكليفٌ يهرع إليه المخلصون و المبدعون لا يثنيهم عن ذلك عِظمُ المهمةِ ولا تراكمُ العراقيل , فهم فرسانُ الأدوار , وهم أربابُ الوظائفِ الدافعةِ الى التطورِ والارتقاء .وإن للأمرِ محاريبَه وأمكنتَه ففيها يطيبُ الزرعُ ومن سقياها يسمو ويشتد ... ومن أَولى من الجامعات انْ تحتضنَ هذه المهمات ؟!   ومن هذه النظرةِ وعتْ جامعةُ جدارا وأدركتْ سموً دورِها فسعتْ لهذا بكلِ إصرارٍ إيماناً بدورِها وأنها على ثغرةٍ من ثُغرِ البناءِ فلن تقبلَ يوماً لنفسها ان يؤتى من قَبلها ".

وقال الدكتور الحتاملة "...، لقد عملنا وزملائي أعضاءِ اللجنةِ التحضيريةِ بجهدٍ متواصلٍ نحوَ تمكينِ أكبرِ عددٍ من الباحثين للمشاركةِ على أسسٍ علميةٍ وقد استلمنا 280 ورقةً بحثيةً من الدولِ العربيةِ الشقيقةِ تم اختيارُ 60 ورقةً منها ضمنَ اطارِ جُودةِ الأبحاثِ والزمنِ المحددِ للمؤتمرِ إضافةً الى 30 ورقةً بحثيةً لمشاركينَ من داخل الأردن تِلك مجتمعةً تمَّ توزيعُها على محاورِ المؤتمرِ السبعةِ وهي مجتمعةً اوراقٌ جادةٌ ومساهماتٌ سترفدُ التربيةَ والمهتمينَ في وطنِنا العربيِ بأفكارٍ وأراءٍ ومقترحاتٍ تخدمُ فلسفةَ التربيةِ العربيةِ والإسلامية ".

والقى الاستاذ الدكتور عبدالسلام مخلوفي كلمة المشاركين " كان تلهفنا للقاء منذ التقاطنا لخبر  المؤتمر بالغا ، وشغفنا بمشاركتكم تدارس الموضوع كبيرا ، اعترافا منا بوجاهة الاختيار، ونحن على امتداد الوطن العربي نتشارك هموم التنمية وإشكالاتها التي طالت ، ونتلهف كما يتلهف مواطنوه لحلول تضع حدا لتقهقرنا وهزائمنا في ميادين العلم والتكنولوجيا والاقتصاد والأمن والاجتماع ، وأفول أقمارنا وشموسنا التي أضاءت طويلا سماء الإنسانية الرحب تشع عليه علما وثقافة وتحضرا و أخلاقا ورفاه ورخاء,,, نعترف لكم سادتي في جدارا بوجاهة الموضوع وملامسته لجرح عميق لم يندمل منذ انطلاق مشاريعنا التنموية وأنظمتنا التعليمية على مدار أزيد من نصف قرن من الزمان قطعت فيه شعوبا كنا نحسبها لن تقوم أشواطا بعيدة في التقدم والتطور في ميدان التعليم مكنها من الرقي والتحضر والتمدن والاصطفاف في مقدمة الشعوب معرفيا وماديا،... ألهمتم فينا جميعا باختياركم الصائب ضرورة وضع أصبع المداوي على منطلق الاستجابة لحاجات أوطاننا في تعليم عالي يستجيب لأحوج ما تأمله شعوبنا وأوطاننا اللاهثة ألسنتها بأسئلة تمس جوهر وجود جامعاتنا ، وجدوى الإنفاق عليها ، وحقيقة أدوارها ووظائفها ، إن لم تكن خادمة لاقتصادياتها وثقافتها وأمنها وقيمها الوجودية والحضارية ، متسائلة عن سبيل تطويع أدائها ومخرجاتها لخدمة احتياجاتنا التنموية، وتفعيل مشاريعنا النهضوية على امتداد الوطن العربي الذي تتشابه همومه ،وتتكامل تطلعاته وآمال شعوبه..."

 

ورحب عريف الحفل الدكتور خالد مياس رئيس قسم اللغة العربية في جدارا براعي الحفل والحضور الكريم ، وقال ان جامعة جدارا تتميز بالمؤتمرات العلمية والبحثية ومنها مؤتمر التربية حيث يدور على محاور مختلفة ومتنوعة.

وفي الختام كرم عطوفة الدكتور شكري المراشدة رئيس هيئة المديرين راعي الحفل الكريم بدرع الجامعة .

 

 

 

 

أخر الأخبار

أيار ٢٠
أيار ٢٠
أيار ١٤
أيار ١٤
أيار ١٢
أيار ٠٦
أيار ٠٦
نيسان ٣٠
نيسان ٣٠
نيسان ٢٩
نيسان ٢٥
نيسان ٢٥
نيسان ٢٤
نيسان ٢٤
نيسان ٢٣
نيسان ٢٣
نيسان ٢١
نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ١٠
نيسان ٠١
نيسان ٠١
نيسان ٠١
آذار ٣١
آذار ٣١
آذار ٢٥
آذار ٢٤
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٧
آذار ١٤
آذار ١١
آذار ١١
آذار ١١
آذار ٠٦
آذار ٠٦
آذار ٠٥
آذار ٠٤
آذار ٠٤
شباط ٢٥
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢٠
شباط ١٩
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١١
شباط ٠٤
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ٢٢
كانون الثاني ١٧
كانون الثاني ١٧
كانون الثاني ١٥
كانون الثاني ١٤
كانون الثاني ١٠
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٢
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٢٧
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٤
كانون الأول ٢٣
كانون الأول ٢٠
كانون الأول ٢٠
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١١
كانون الأول ١٠
كانون الأول ١٠
كانون الأول ١٠
كانون الأول ٠٦
كانون الأول ٠٥
كانون الأول ٠٣
تشرين الثاني ٢٩
تشرين الثاني ٢٨
تشرين الثاني ٢٧
تشرين الثاني ٢٦
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٢١
تشرين الثاني ٢١
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٥
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٥
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠١
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٢٩
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٧
تشرين الأول ١٦
تشرين الأول ١٦
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١١
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٢
تشرين الأول ٠٢
أيلول ٢٧
أيلول ٢٤
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٣
أيلول ١٢
أيلول ١١
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢١
آب ٢٠
آب ١٤
آب ٠٦
آب ٠٦
آب ٠٦
آب ٠٦
تموز ٣١
تموز ٢٣
تموز ١٩
حزيران ١١
حزيران ١١
أيار ١٠
أيار ٠٢
أيار ٠١
أيار ٠١
نيسان ٢٦
نيسان ٢٦
نيسان ٢٥
نيسان ٢٤
نيسان ١٥
نيسان ٠٤
نيسان ٠٢
آذار ٢٠
آذار ١٣
آذار ٠٧
كانون الأول ١٣
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٠٩