معالي الكلالدة يرعى حفل تخريج الفصل الثاني من طلبة جامعة جدارا



معالي الكلالدة يرعى حفل تخريج الفصل الثاني من طلبة جامعة جدارا

 

رعى معالي الدكتور خالد كلالده رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب حفل تخريج الفوج التاسع للفصل الدراسي الثاني من العام ٢٠١٩.

افتتح الحفل بالسلام الملكي وآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب يوسف المحاسنة .

وألقى رئيس الجامعة بالوكالة الأستاذ الدكتور محمد الدروبي كلمة قال فيها: " إنَّه لمن دواعي الفرحة والبشرى أن تحتفي جامعة جدارا  في هذه الظهيرة بتخريج هذه الكوكبة السنية من طلبتنا الأعزاء، خريجي الفوج التاسع، بعد أن نهلوا من موائد المعرفة العلميّة، وتزودوا بالخبرات والمهارات التي تؤهلهم لحياة عمليّة سيدخلون ميادينها، والإيمان والثقة يغمران نفوسهم بما حققوا وأنجزوا، وبما يؤمل منهم إنجازه وتحقيقه في قابل الأيام.

ولعل من حُسن الطالع أن يتزامن اكتمال تخريج هذا الفوج الجديد من أبنائنا وقد أتمت الجامعة عامها الثالث عشر، وتكللت مسيرتها المبهجة بالعديد من الإنجازات و العطاءات التي تنضاف إلى رصيد الإنجازات الوطنية التي يحقّ لكل الأُردنيين أن يُفاخروا بها. لقد تسنى للجامعة في هذا العام  إضافةُ إنجازات جديدة إلى ذلكم الرصيد الغني، وقد تمثل ذلك باستحداث ستة تخصصات نوعية جديدة، على مستوى البكالوريوس والماجستير، ليصل عدد البرامج الأَكاديمية إِلى ستة وثلاثين برنامجاً. إنَّ مسيرة الإنجاز والعطاء لن ترتد أو تتوانى، بل ستتدفق في المرحلة القادمة، ووفق رؤى جديدة وخُطط عملية قابلة للتنفيذ، وستشهد الجامعة تطوراتٍ من شأنها تعزيز بنيتها وهياكلها وبرامجها ومخرجاتها من أجل تحقيق لون من التنمية المستدامة، والجودة النوعية، والرقي بمستوى الجامعة وطلبتها والعاملين فيها.

 

أيها الحفل الكريم

أسمحوا لي أن أبعث اليوم، ومن منبر هذا الحفل الكريم، هذه الرسائل الأربع مُحملة بأريج الحب وعبق الإيمان:

الرسالة الأُولى: إلى قيادتنا الهاشمية الفذة، رسالة حب ووفاء  وولاء، ومشاعر نبل خالص وعرفان إلى قائد المسيرة،  جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم، معتزين بما تحقق للوطن والعلم والمعرفة في عهده الميمون، ومعاهدين الله أن نظل الجند الأوفياء للوطن وقيادته الملهمة.

الرسالة الثانية: إلى الزملاء أعضاء هيئة التدريس، رسالة تقدير وعرفان، فلقد كنتم القناديل الوضاءة التي أنارت عتمة الليل، والجسور الأمينة التي عبر عليها هذا الفوج من خريجي الجامعة، فلكم موفور الشكر حتى لا ينتهي الشكر.

الرسالة الثالثة: إلى طلبتنا الخريجين، رسالة مودة واعتزاز، فلقد كنتم مثالاً رائعاً على مدار هذه السنين التي قضيتموها في رحاب جامعتكم، وجاء اليوم لتحصدوا سنابل العطاء وثمار الجهود الكبيرة التي بذلتم، فانطلقوا أيّها الأبناء مسلحين بالإيمان العميق والمعرفة الثمينة والالتزام الواعي والمواطنة الصالحة، وكونوا جنوداً أوفياء لوطنكم، وسواعد خير لأهليكم، وانقلوا عنا كل حسنة، فأنتم رُسل الجامعة وسفراؤها المخلصون.

 

الرسالة الرابعة والأخيرة: إلى الأهالي الشرفاء، رسالة شكر وامتنان، لقد بذلتم كل غالٍ ونفيس في سبيل إعداد أبنائكم، وتهيئتهم للمستقبل الواعد، وانتظرتموهم ليعودوا في المساء من الجامعة عند مداخل البوابات العتيقة وشرفات المنازل، وقد استوى زرعكم اليوم على سُوقه، وحان موسم حصادكم، فبورك لكم في فلذات أكبادكم، ومتعكم الله بهم، وجعلهم قرَّة أعين لكم.

وقدم كلمةالطلبة الخريجين الطالب مروان بني إسماعيل قائلا:" تمضي السنون مسرعةً، وتبقى في الذاكرة إيقاع النجاح، فها نحن على أعتاب ثلاث أو أربع سنوات من العمر انقضت ، سنوات بحجم العمر كله، نقشت في الوجدان الكثيرَ من الذكريات، وخلدت في الروحِ أسمى المعاني، ذكرياتٍ نستذكرُ فيها  كلَ المواقف الطريفة، واللحظاتِ التي مررنا بها،  ذكرياتٍ نمى فيها الحب وتوثقت العُرى، واستحكمت الألفة بيننا وبين جامعَتِنا التي نحب، سنواتٍ مضت كان الطموحُ بها كبيراً، والهمةُ عالية، والإرادةُ قوية، والعزيمةُ والإصرار سلاحاُ لنرتقي به سلم المجد والفخار كي نكون عند حسن الظن، ونصلُ إلى ما نصبو غإليه. فها نحن إذ نقفُ هنا في هذه اللحظات المفصلية في حياتنا التعليمية فإنني أجدها فرصةً لاستشراف المستقبل والنظر إليه بعين الأمل والتفاؤل وفي صميمنا تحمل عبء المسؤولية في خدمة هذا الوطن، متخذين من هذا الصرح العلمي الشامخ نقطة إنطلاقِ نحو غد مشرق، فاليوم والغد هو حاضركم ومستقبلكم فليكن التوفيق حليفكم". ثم كرم عطوفة رئيس الجامعة بالوكالة الأستاذ الدكتور محمد الدروبي راعي الحفل الكريم كما وقفت أسرة الجامعة دقيقة صمت قرأت بها الفاتحه على روح الطالب أحمد سعد الدين ملكاوي الذي توفي خلال الفصل الدراسي، وفي الختام سلمت الشهادات للخريجين، وأنتهى الحفل بالسلام الملكي.

أخر الأخبار

تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢٠
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٤
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
أيلول ٢٩
أيلول ٢٩
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ١٥
أيلول ١٥
أيلول ١١
أيلول ١٠
أيلول ٠٨
آب ٢١
آب ١٩
آب ٠٦
آب ٠٥
تموز ٣١
تموز ٣٠
تموز ٣٠
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٥
تموز ٢١
تموز ١٤
تموز ١٠
تموز ١٠
تموز ٠٢
تموز ٠٢
تموز ٠١
تموز ٠١
حزيران ١١
أيار ٢٩
أيار ٢٦
أيار ٢٠
أيار ١٥
أيار ١٤
أيار ١٤
أيار ١٢
أيار ١٢
أيار ٠٨
أيار ٠٦
أيار ٠٦
أيار ٠٥
أيار ٠٥
أيار ٠١
أيار ٠١
أيار ٠١
نيسان ٣٠
نيسان ٢٩
نيسان ٢٤
نيسان ٢٣
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ٠٨
نيسان ٠٧
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
آذار ٣١
آذار ٣٠
آذار ٣٠
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٠
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٧
آذار ١٧
آذار ١٠
آذار ٠٩
آذار ٠٩
آذار ٠٥
شباط ٢٦
شباط ٢٣
شباط ٢٣
شباط ١٩
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١٦
شباط ١٦
شباط ١١
شباط ١١
شباط ٠٦
شباط ٠٥
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
كانون الثاني ٣٠
كانون الثاني ٢٩
كانون الثاني ٢٧
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ١٣
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٨
كانون الثاني ٠٦
كانون الثاني ٠٥
كانون الثاني ٠٥
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٣
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٥
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٧
كانون الأول ٠٥
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
تشرين الثاني ٢٥
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٧
تشرين الثاني ١٦
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ٠٧
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٢٨
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢١
تشرين الأول ١٧
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٠
تشرين الأول ٠٨
تشرين الأول ٠٨
أيلول ٣٠
أيلول ٢٥
أيلول ٢٤
أيلول ٢٣
أيلول ١٩
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٠
أيلول ٠٥
أيلول ٠٤
آب ٢٨
آب ٢٨
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٢
آب ٠٥
تموز ٢٥
تموز ١٦
تموز ٠٩
تموز ٠٨
نيسان ٢١
كانون الأول ٠٦
تشرين الثاني ٢٨
تشرين الثاني ١٥
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢