جامعة جدارا


انسجاماً مع رؤى جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم في تحديث وتطوير التعليم  وفي سياق النهضة العلمية المتسارعة جاءت فكرة إنشاء جامعة جدارا في إقليم الشمال من نخبة من الأكاديميين والأساتذة الأكفياء والمهتمين ولتزايد إقبال الطلبة الأردنيين والعرب على طلب العلم استجابة واعية لتلبية حاجة فعلية للتوسع في قطاع التعليم بشكل عام والدراسات العليا بشكل خاص في سياق النهضة العلمية المتسارعة التي يشهدها الأردن ولرفد المجتمع المحلي والعربي بكفاءات علمية قادرة على تأهيل جيل من شباب الوطن والأمة مسلح  بالعلم والمعرفة .

وسميت " جدارا " تيمنا بالمدينة الأثرية " أم قيس " و تقع على الحافة الغربية لسهول حوران، وعلى مساحة إجمالية تقدّر بحوالي(175) دونماً على بعد حوالي(20) كيلو  مترا  جنوب شرق مدينة إربد على الطريق الدولي بين دمشق وعمان وعلى مفترق  طرق رئيسة تربط هذا الموقع بعدة محافظات

حصلت الجامعة على الموافقة المبدئية كمرحلة أولى للتأسيس من وزارة التعليم العالي في 2004م, وبذلك حققت الهدف المنشود لتكون رافدا علميا تهتم في برامجها المتعددة  بنوعية التعليم العالي وجودته  وتشجيع البحث العلمي وخدمة المجتمع والإنسانية إسهاما  في بناء الاقتصاد الوطني وتعزيز النهضة الاجتماعية من النواحي العلمية والمادية والثقافية  كما وتوجد في الجامعة سبع  كليات هي  كلية العلوم  التربوية و كلية الاداب واللغات وكلية القانون وكلية الصيدلة وكلية الهندسة وكلية العلوم وتكنويوجيا المعلومات  وكلية الاقتصاد والأعمال