نائب عميد كلية الآداب واللغات في جامعة جدارا تشارك في ندوة بعنوان قراءات تحليلية للتقرير العالمي للفجوة الجندرية لعام ٢٠١٨م​

١٩ / تشرين الأول / ٢٠١٩

Jadara

 

شاركت الدكتورة أسماء الخصاونة نائب عميد كلية الآداب واللغات ورئيس قسم الخدمات المساندة في كلية الآداب واللغات في جامعة جدارا في الندوة التي عقدها الإتحاد النسائي الأردني العام برعاية وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات التي انتدبت عنها أمين عام الوزارة محمد السوالقة لافتتاح أعمال الندوة التي كانت بعنوان قراءات تحليلية للتقرير العالمي للفجوة الجندرية لعام ٢٠١٨ (واقع المرأة الأردنية من خلال المحاور الأربعة الاقتصادية، السياسية، الصحية، والتعليمية)،

وحضر الندوة ممثلين من رئاسة الوزراء، وعدة وزارات، ومجلس النواب، وعدد من السفارات، والهيئات الدبلوماسية، ومؤسسة ولي العهد، والمركز الوطني لحقوق الإنسان، ومنظمات دولية، وبعض الجامعات الأردنية، والنقابات المهنية، والشرطة النسائية من جهاز الأمن العام ، والقوات المسلحة الجيش العربي، ومؤسسات مجتمع مدني من مختلف المحافظات.

وتناولت الندوة التي ترأسها الدكتور محمد مصالحة عدة محاور حيث تحدث الدكتور خالد الوزني رئيس هيئة الإستثمار في المحور الإقتصادي، والدكتور اخليف الطراونه رئيس الجامعة الأردنية الأسبق في المحور التعليمي، والدكتور ليل الفايز أمين عام وزارة الصحة الأسبق في المحور الصحي، والأستاذ الدكتور محمد بني سلامة أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك في المحور السياسي.

وتبين خلال التحليل أن هناك تدني واضح لمعيار الفجوة الجندرية لواقع المرأة الأردنية من الناحية الاقتصادية والسياسية عالميا و ترتيبها ١٣٨ من أصل ١٤٩ في المحور الاقتصادي و ١٢٩ من أصل ١٤٩ في المحور السياسي، يعني ذلك أن الأردن في ذيل القوائم العالمية.

وخلصت التوصيات لرفع تصنيف الأردن عالميا في الترتيب الجندري للأعوام القادمة من خلال معرفة الخلل وتشخيصه والعمل بجد لرفع التصنيف الجندري وفقا للمعايير العالميه التي اعتمدها التقرير.